دنيا علوي: الصداع والحمى أعراض طبيعية عند تناول المكملات الغذائية



دنيا علوي: الصداع والحمى أعراض طبيعية عند تناول المكملات الغذائية
دنيا علوي: الصداع والحمى أعراض طبيعية عند تناول المكملات الغذائية
    دعت خبيرة العلاج الطبيعي دنيا علوي إلى ممارسة الأنشطة الرياضية، والإكثار من شرب المياه بين الوجبات الغذائية لمساعدة جهاز التطهير على طرد السموم من جسم الإنسان.
    وقالت علوي في حلقة الأربعاء 27 يناير/كانون الثاني 2010 من برنامج صباح الخير يا عرب: إن الجسم يصاب ببعض الأعراض خلال الفترة الأولى من تناول المكملات الغذائية التي تظهر على شكل الحمى، والصداع، والحكة، والإسهال، والشعور بمغص في المعدة. وتابعت أن الأعراض السابقة طبيعية لا يجب الخوف منها، وسرعان ما تنتهي بعد نحو أسبوع أو أسبوعين بعد طرد السموم من الجسم.
    ونصحت دنيا علوي ببعض الخطوات التي تسهل جهاز التطهير في طرد السموم من الجسم، مثل: الإكثار من شرب المياه، وممارسة التدريبات الرياضية، وعمل جلسات مساج، وتناول الإنزيمات على معدة خاوية.
    وكانت علوي قد ذكرت في حلقات سابقة أن المكملات الغذائية تلعب دورا مهما في عملية التطهير من خلال تناول مضادات الأكسدة؛ كالتوت، والشاي الأخضر الذي يساعد في تحسين عمل الكلى والكبد، إضافةً إلى البكتيريا المفيدة، والإنزيمات التي تسهِّل عمل الجهاز الهضمي.
    وأشارت إلى ظهور العديد من الأمراض المزمنة بسبب نقص التغذية في الجسم، والتي صنّفتها إلى فئات ثلاث هي: المناعة الضعيفة التي تنتهي بالسرطان والإيدز، والمناعة التي تتفاعل بشدة، وتؤدي إلى الإصابة بالأكزيما، وحساسية للبيئة والأكل، أما الفئة الثالثة فترتبط بالمناعة التي تفقد قدرتها في التعرف على الخلايا الصحية، وتقوم بهدمها، وهو ما يصيب الفرد بالتهاب المفاصل.
    كما نصحت بضرورة الاهتمام المستمر بتنظيف جهاز التطهير المكون من الجهاز الهضمي والكبد والكلى، وذلك من خلال تناول المكملات الغذائية التي تساعدها في طرد السموم من جسم الإنسان.
    وقالت علوي: إن البكتريا المفيدة تعد أفضل المكملات الغذائية التي تساعد في تطهير المعدة التي تعد وحدها مسؤولة عن 80% من المناعة الموجودة في داخل جسم الإنسان. وأشارت إلى أن الإنزيمات تعد أيضا أحد أهم المكملات الغذائية التي يجب على الفرد تناولها، وذلك في حال عدم تناوله أغذية نيئة.

    ‏ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق